Featured Video

بين الإنفراج والإنفجار ..... من الذي جار ؟

الإنفجار الأول


انفجرت وعلى نحو مفاجئ، محطة الصرف الصحي بمنطقة (ودفيعة) بالحاج يوسف بمحلية شرق النيل شرقي الخرطوم، وتسربت المياه الآسنة المندفعة بقوة إلى المنازل والأحياء والمزارع المجاورة، ما أدى إلى أضرار بالغة بممتلكات المواطنين ونفوق الآلاف من المواشي والدواجن، وشكلت السلطات المحلية لجنة لحصر الخسائر.
وتفاجأ أهالي المنطقة بانفجار محطة الصرف الصحي وتدفق المياه بقوة في الواحدة من فجر أمس (الاثنين)، وأبدوا بالغ سخطهم من ما وصفوه بمهزلة السلطات المحلية، وطالبوا والي الخرطوم بالتدخل الفوري لنقل المحطة المؤذية إلى مكان آخر
.
وغمرت المياه الآسنة المنازل ومزارع المواشي وأدت إلى موت الآلاف من الدواجن بمزرعة الهيئة القضائية ومزارع مجاورة
   









الإنفجار الثاني

 وقع انفجار ضخم أعقبه حريق في مصنع للذخيرة جنوبي العاصمة الخرطوم ليل الثلاثاء، فيما تضاربت الأنباء حول أسبابه. ووقع  الإنفجارفي مصنع اليرموك المتخصص في صناعة الذخيرة ويقع قرب منطقة الشجرة جنوبي العاصمة. 

 لكن شهود عيان ذكروا  أنهم شاهدوا طائرة مقاتلة قصفت المكان ما أدى إلى تدمير ورش التصنيع، فيما قال محافظ ولاية الخرطوم عبد الرحمن الخضر محافظ ولاية الخرطوم إنه لم يتضح بعد سبب الحريق الذي اندلع في المصنع لكن لا شيء يشير إلى أسباب "خارجية".

 وقالت مصادر في الشرطة إن "الحريق شب في المصنع أثناء إجراء صيانة عادية بواسطة عامل لحام بعد أن تطايرت شرر الماكينة إلى أجزاء من المصنع مؤكدا أن الشرطة تتابع حصر الخسائر.


video





0 التعليقات :

إرسال تعليق