Featured Video

الرد الوافى لبنود فى المسودة لا تحظى بقبول كافي

 الرد الوافى للبنود التى لا تحظى بقبول كافي

الولايات القومية السودانية المتحدة

حرية - كرامة - إنسانية - إيثار

بعد إضطلاعنا على مسودة (ميثاق الفجر الجديد ) والذى إتفقت قوى الاجماع الوطنى والجبهة الثورية السودانية وبعض منظمات النساء والشباب والمجتمع المدنى بإصداره للمرحلة الإنتقالية بعد إقالة النظام ، نحن الولايات القومية السودانية المتحدة ( منظمات مجتمع مدني  وإنساني - شباب التعبير من أجل التغيير - الشباب الحر لوحدة الوطن الحر، فى القوات النظامية المختلفة والخدمة المدنيّة والعُمّال والطُّلاب والنساء - نسعى لإقامة دولة إنسانية مدنية قومية متحدة) نُثمّنُ الجُهد المقدّر ونُبارك كل ماجاء فى الميثاق ما عدا الآتي :

الفقرة  ( 2 )  -- البند /2/

مُدّة الفترة الإنتقالية أربع سنوات غير كافية لبناء قرية فضلآ عن وطن مثخن بجراحات مزمنة وقيم إنسانية منهارة ودماءآ جرت أنهارآ 

العاصمة القومية :

أم درمان هي العاصمة القومية وكانت وما زالت رمزآ لوحدة السودان القومية ، ونقترح بأن تُحدّد العاصمة السياسية تبعآ للحكم الرئاسي الرباعى إقليميآ  ، بمعنى يتم إنتخاب رئيس قومي كل خمس سنوات من إقليم وأن تكون عاصمة الإقليم هي العاصمة القومية لكل ولايات السودان لمدة لا تزيد عن أربعين عامآ وعلى التوالى لبقية الأقاليم .

فقرة - النظام الفدرالى :

ينطلق تأسيسه من أقاليم السودان الأربع والمتعارف عليها قبل أكثر من تسعة آلاف سنة وهي:

 1/ الإقليم الجنوبي 

2/ الإقليم الغربي 

3/ الإقليم الشرقي 

4/ الإقليم الشمالي

ولكل إقليم  حرية إختيار هيكله التنظيمى فى عدد الولايات والمحافظات والمحليات

ونلفت النظر الكريم فى أنّ إعادة تقسيم الإقليم الى أقاليم إنما هو تجهيز لدويلات قادمة ناقمة نرفضها .

وهي تصب فى بوادي الفوضي المُلوّنة ونحن لا زلنا غارقون فى غضون  الفوضى الخلاّقة بفعل النظام الحالى والذى نسعى جميعآ لإقالته .

البند ( 4 ) -- مهام الفترة الإنتقالية :-

نرفض رفضآ قوميآ ووطنيّآ المس أو القدح فى قومية القوات المسلحة ، أو القدح فى شرفائها بل ندعو أن تكون شريكآ أساسيآ فى الفترة الإنتقالية لضمان نجاح الثورة بإنتفاضها .

البنود التى عليها خلاف قومي يحسِمُها إنسان السودان إستفتآءً .

تم إسقاط الشمال سهوآ فيما يخص المناطق المهمشة ، بل هو أُس التهميش فى كل الحكومات السابقة والحالية ونخشى من اللاحقة .

وأخيرآ موضوع الوحدة الطوعية إنتهت بإنفصال الجنوب وكانت أسبابها آنيّة ولانحتاج إليها فى دولة القانون والمواطنة والإنسانية والكرامة . 

video

2 التعليقات :

إرسال تعليق