Featured Video

تقنية الشعاع الأزرق بين الطِمُوح والتخيُّل







تسليط الرؤية الخيالية العملاقة بعدسة مجسمة ثلاثية الابعاد وأصوات وانعكاسات ليزرية لصور مجسمات متعددة وبثها الى مختلف انحاء العالم حيث ان كل مجسم يتلقى صور لكل منطقة في العالم حسب سيادة الايمان الديني و الوطني والاقليمي .

يملك هذا المشروع القدرة على تعليق مجموعة من الناس في حالة من الهرج والمرج .تعليق مجموعة من الناس بارض الميعاد واحصاء المقاومة في الدين العالمي الحديد وسيكون رغبة انسانية وعلى نطاق واسع وان الجهاد المقدس قادم .

سوف يتظاهر مشروع ناسا الازرق بانه الانجازالعالمي لكل الديانات الرئيسية القديمة حيث يتم استعمال السماء كشاشة عرض سينمائية فيها ليزر اساسه الفضاء لتوليد مشاريع قمر صناعي فيه صور خداعة لزوايا الارض الاربعة ولكل لغة ولكل لهجة على حسب المنطقة .وستتعامل مع الناحية الدينية للنظام العالمي الجديد .

وسيكون اغراء واسع النطاق وستقوم الكومبيوترات بالتنسيق بين الاقمار الصناعية وستدير البرامج( سوفت وير) العرض وسيقوم المجسم الذي يعتمد تقريبا على تجميع اشارات متماثلة

بانتاج صورة او مجسم بادراك عميق مثل الذي يتماثل بالتطبيق على الامواج على ظاهرة اELF, VLF, and LF في العدسة المكبرة

وستتحدث صور هذه الالهة بكل اللغات .أي أن كل ديانة أو عقيدة سيكون لها اله خاص بها يحدثها بأشياء ضمن عقيدة أفرادها

وسيندمج جميعهم فى شخصية واحدة بعد تشخيص النبؤات والالغاز وسيذاع أمر الظهور وسيكون هذا الاله في الحقيقة هو المسيح الدجال الذي سيوضح فى النهاية بان كل الكتب المقدسة كانت في الحقيقة مضللة وبانها كانت السبب في جعل الاخ يقف ضد اخيه والدول ضد بعضها ولهذا يجب ابطال كافة الاديان لافساح المجال لدين العصر الذهبي العالمي الجديد  متمثلآ برب واحد هو المسيخ الدجال

وبشكل طبيعي سوف يكون هذا التزييف المنظم بشكل ممتاز ينتج عن فوضى دينية اجتماعية على نطاق كبير بما فيهم ملايين من المتزمتين الدينين المبرمجين خلال حالات استحواذات شيطانية على نطاق لم يتم مشاهدته من قبل بالاضافة الى هذا سوف تحدث هذه الحادثة في وقت فوضى سياسية كبيرة واضطرابات عامة وفي فترة حدوث شيء كبير

سيتألف العرض من توليد ليزري لصور مجسمة متعددة الى انحاء مختلفة من العالم وسيستلم كل جزء منه صور على حسب منطقته واقليمه وجنسيته وعقيدته الدينية السائدة ولن يتم استثناء اي منطقة .

وسيكون استعمال الصور المتحركة بالكومبيوتر والتاثيرات الصوتية تظهر وكانها ستاتي من أعماق الفضاء لتدهش الاتباع من مختلف المذاهب حيث سيشهدون ظهور الماسايا (مسيحهم المنتظرالعائد) الخاص بهم بشكل مدهش ومقنع بشكل حي وحقيقي ثم ظهور المسيح- محمد- بوذا- كريشنا .....الخ

ويعتقد الكاتب ان المسلمين ينتظرون عودة محمد حيث أن كل عقيدة دينية حتى ولو كانت وثنية لديها اعتقاد بالنهاية لهذا العالم وعودة المخلصين لها .

ويزعم مشروع الشعاع الأزرق تحقيق النبوأت العالمية ذات القدم، كحدث هائل مثل  التي تمت قبل 2000 سنة مضت. من حيث المبدأ، سيتم استخدام السماوات كشاشة سينمائية (على طبقة صوديوم تبلغ حوالي 60 ميلا) في حين تقوم أقمارا صناعية ذات قاعدة توليد ليزر فضائيآ وتسليط صورا متزامنة إلى أركان الكوكب الأربعة بكل اللغات واللهجات وفقا لكل منطقة. إنه يتعامل مع السمة الدينية للنظام العالمي الجديد وخادع ومغري على نطاق هائل.

الحواسيب ستنسق الأقمار الصناعية والبرمجيات في الموضع الملائم فعلا حيث سيتم تشغيل العرض السماوي. تأسست على دمج إشارات متطابقة تقريبا لتنتج صورة أو صور مجسمة ذات منظور عميق والتي يمكن تطبيقها بنفس طريقة  الموجات الصوتية ىLF وVLF وLF بظواهرها البصرية.

وبتفصيل أكثر، سيتألف العرض من صور مجسمة عديدة إلى أنحاء مختلفة من العالم، سيتم استقبال كل صورة مختلفة طبقا للديانة الإقليمية للمواطن . ودون إستثناء بقعة من الكرة الأرضية .

تحريك الحاسوب والصوتيات لتبدو أنها صادرة من أعماق الفضاء السحيقة، سيشاهد المتحمسون والمتعجبون من أتباع المذاهب المختلفة عودة مسيحهم المنتظر حيا في الواقع بشكل مقنع.

كشف الدّكتور Pوهاريچه بأنّ السوفييت إستعملوا موجاتىLF في تجربة للسيطرة على الطقس في 1976 و1977، وذلك باستخدام موجة 11هيرتز حول العالم؛ لكن حتى عندما أوقفوا ما يرسلونه، لم يستطيعوا أن يوقفوا الموجات! استغرقت موجة 11 هيرتز سنة حتى تقل قوتها، تسبّب ذلك في شتاء فظيع. منذ أن فتح الروس هذه الإشارة، كان عندهم ثلاث حالات فشل فى  المحاصيل بالتّسلسل، بالإضافة إلى الفيضانات العظيمة. وأمريكا كانت عندها حرارة وجفاف عظيم. فى عام 1980 بدأوا بإدراك كامل أكثر مما  فعلوه؛ لذا بنوا مرسلات أكثر، في سايبيريا ولاتفيا، لإرسال الأشعّة حول العالم. صنعوا قوس عظيم على كندا إلى كيب كودCاپي Cود، عرضه42 ميل.

عندما بدأ السوفييت الارسال في 4 يوليو 1976 بإرسال بمقدار الـ100 ميجاواط من موجات التردّد الواطئ جدا(ىLF)،حينها كان فريق مخابرات الولايات المتّحدة  غافلا عن هذه التقنية الجديدة. فقد غطى تردد نبضات الLF السوفيتية دماغ الإنسان. فلم يكن أحد يعرف ما الغرض من هذه التقنية الجديدة. لكن هناك فرضية بأنّ هذا كان سلاح السيطرة العقلية الجديد بحيث التحكم فى الإنسان دماغيآ ببرمجة موجّة للسيطرة عليه دماغيا..

كتب بخصوص المشروع الجديد

ويتم استعمال الحكمة القديمة التي تقول قسم وانتصر(فرق تسد ) في حدودها القصوى في كل مكان من زوايا الارض لضمان (تاكيد)أن كل شخص سيكون مرعوبا من اجل سلامته الشخصية وخائف ومرتاب من الاشخاص المحيطين به ، ويعرف بالتحكم الدماغي (السيطرة العقلية ).

ويسأل العديد من الناس متى يمكن لهذا الحدث أن يصير؟ وكيف سيقومون بفعلها ؟ ومالذي يخططون له ؟

الذي سيحصل هو القيام بخطوات قبل تلك الليلة وعلى حسب العديد من الابحاث والعديد من التقارير التي حصلنا عليها فهم يفكرون الان بانهيار اقتصادي ولكن ليس كاملا بحيث يحطم كل الاقتصاد ولكن نوع من الانهيار بحيث يجبرهم ويساعدهم بايجاد ذريعة لاحضار عملة تكون بالوسط بينهم وهذا يعني عملة تكون وسطا بين ماعندنا الان والنقد الالكتروني لاجبار كل شخص يملك عملة (احتياطية ) مدخرة في اي مكان بأن يقوم بصرف هذه العملة لانهم يعتبرون بان هناك مشكلة بتطبيق النظام العالمي الجديد اذا كان هناك في مكان ما بعض الناس المستقلين الذين يمكنهم النجاة بانفسهم .ولهذا يجب اجبار الناس على القيام بصرف كل شيء يملكونه تماما ولهذا سوف يبدؤون بانهيار اقتصادي منظم لوضع عملة جديدة للعالم وهي النقود الالكترونية في كل العالم ولايمكنهم استخدام  النقود الالكترونية قبل ان يكون طريق النقود السريعة جاهزا لوضعه في كل اجزاء العالم

وللذين يتساءلون ماهى طريق النقود السريعة ؟ هى طريقة الكترونية سريعة ومعقدة للتحكم مباشرة بالناس في كل بيت حيث سيتم تركيبه وتطبيقه وفي هذه المرحلة سيتم  فيها التحكم السياسي بكل شخص على كوكب الارض .


video

فيديو تكنولوجيا الهولوجرام وعلاقته بمشروع الشعاع الازرق


video

 Blue Beam Holographic Testing in Sierra Vista,


video
video

 هندسة الشعاع

كتب مساعدة لربط الحلقات المتباينة للمشروع

كتاب حكومة العالم الخفيّة 

كتاب الحرب العالمية الثالثة 



 

1 التعليقات :

إرسال تعليق